تونسسياسةوطنية

ارتفاع عدد المستقيلين من كتلة نداء تونس الى قرابة 14 نائبا

علم موقع الجمهورية أن عدد المستقيلين من كتلة نداء تونس ارتفع من 8 نواب (المنصف السلامي وزهرة ادريس وأحمد السعيدي وعصام المطوسي ولمياء الدريدي وجلال غديرة ومحمد الراشدي ومروى بوعزي) ليبلغ قرابة 14 نائبا.

وبهذه الاستقالات والتي سبقتها يتراجع عدد مقاعد “نداء تونس” -التي تقود الائتلاف الحاكم بالبلاد- من 86 مقعدا عقب انتخابات 2014 إلى 41 حاليا.

وفي هذا السياق، كان النائب ورجل الاعمال المنصف السلامي أكدّ في تصريح خص به موقع الجمهورية، ان استقالته مع المجموعة النيابية المذكورة كانت حتمية وتأتي على خلفية استحالة مواصلة العمل السياسي داخل حزب نداء تونس الذي انحرف عن مساره الطبيعي على حد تعبيره.

وقال السلامي في ذات المداخلة، إن التحاقه مع المجموعة المستقيلة بالكتلة البرلمانية “الائتلاف الوطني” يهدف الى إعادة بث الامل والعمل على إنقاذ تونس، معتبرا أنه لا يمكن لبلادنا ان تتوفق في فض مشاكلها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والامنية وحركة النداء تحت سيطرة أشخاص يفتقدون للخبرة والكفاءة.

واضاف “نحن في انتظار افتتاح السنة البرلمانية بداية من شهر اكتوبر لايجاد افضل الحلول التي يمكن تقديمها للبلاد”. وختم السلامي حديثه قائلا إن كتلة الائتلاف الوطني تبقى مفتوحة لكل الشخصيات بما في ذلك محسن مرزوق.

يذكر أن كتلة الإئتلاف الوطني التي تم تكوينها مؤخرا ب33 نائبا عقدت جلستها التأسيسية بمجلس نواب الشعب اليوم الجمعة 07 سبتمبر 2018 وذلك بحضور 27 نائبا، وقد تم انتخاب النائب مصطفى بن احمد رئيسا لهذه الكتلة التي أكد انها ستسعى لإعادة التوازن السياسي داخل البرلمان، وهي محسوبة على الشق الداعم لرئيس الحكومة يوسف الشاهد.

image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock